الصداع النصفي

نظره عامه

يُعدّ IMAGN ، أحد المراكز القليلة جدًا في العالم الذي يقدم العلاج الجراحي للصداع النصفي.

الصداع النصفي حالة طبية تؤثر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم. يتمّ تعريفه بصداع شديد يصاحبه عادة الغثيان والقيء والحساسية الشديدة للضوء والصوت. يمكن أن تستمر نوبات الصداع النصفي لساعات أو حتى لأيام، ويمكن أن يكون الألم شديدًا لدرجة أنه يعيق الأنشطة اليومية.
يتمّ التّعامل مع الصّداع النصفي حتى يومنا هذا بوصف الأدوية المسكنة وتغيير نمط الحياة تفاديًا للألم. الآن، يُعدّ فريق الخبراء الطبيين في مركز IMAGN رائدًا في ممارسة هذه التقنية التي توفر الحلّ لمرضى الصداع النصفي الذين لم يتمكنوا من تحسين حالتهم بوسائل أخرى.
ويوصى بالتدخل الجراحي عندما يفقَد الأمل بالعلاجات الأخرى أوعندما يكون لها آثار جانبية وعندما يؤثر الصداع النصفي على نوعية حياة المرضى إلى حد كبير. ويكون المرضى الذين استجابوا للعلاج بالبوتوكس إنّما يرغبون في الحصول على نتائج أكثر استمرارية، من بين المؤهلين للخضوع لجراحة الصداع النصفي.

هل أنت مؤهّل لإجراء جراحة الصداع النصفي في برشلونة؟

يتمّ تحديد ما إذا كانت الجراحة خيارًا جيّدًا، وفقًا لأعراض كلّ مريض.
يكون المريض مؤهّلَا لجراحة الصداع النصفي إذا:
  • تم تشخيص الصداع النصفي لديه من قبل الطبيب المختص أو طبيب الأعصاب أو أخصائي علاج الألم
  • قام بتجربة علاجات أخرى من دون جدوى أو كان لها آثار جانبية شديدة.
  • أصبح الصداع النصفي يؤثر على نوعية حياته
  • كان يتمتع بصحة جيدة نسبيًا

لماذا ننصحك باختيار IMAGN في برشلونة لجراحة الصداع النصفي؟

لا يزال الأطباء في جميع أنحاء العالم يخافون من ممارسة جراحة الصداع النصفي. لذا، يُعدّ الدكتور سعد أحد الرائدين في ممارسة هذه الجراحة التي توفر الحلّ لمرضى الصداع النصفي الذين لم يتمكنوا من تحسين حالتهم بوسائل أخرى. فهو واحد من مؤسسي مركز كاليفورنيا لجراحة الصداع النصفي حيث كان سبب راحة الكثير من المرضى حول العالم في السنوات الماضية. يعالج الدكتور سعد وفريقه بنجاح مرضى الصداع النصفي في أوروبا ، حيث يسافر المرضى من جميع أنحاء العالم بحثًا عن تلقي العلاج.

تجربة مركز IMAGN

الإستشارة حول الجراحة

يمكن أن تتم الإستشارة الأولى مع الجراح شخصيًا أو عبر سكايب وفقًا للمكان الذي يعيش فيه المريض.يبدأ هذا التشاور الأولي بتعبئة استبيان مفصّل من شأنه أن يعطي معلومات كافية حول وتيرة الصداع النصفي ومدّته والأعراض المرافقة له. وهذا ما يساعده على تحديد ما إذا كانت الجراحة خيارًا جيّدًا.
كما يكون تحديد نقاط الألم جزءًا من هذه الإستشارة الأولى، لأنّ الجراحة تنطوي على إبعاد الأعصاب في هذه الأماكن لتجنب الصداع في المستقبل. وهناك العديد من نقاط الألم عبر فروة الرأس، بما في ذلك على الجبهة والصدغ والفك وأعلى الرأس وخلفه والجزء العلوي من الرقبة. قد يكون هناك نقطة واحدة أو عدة نقاط ينبغي معالجتها.
يحرص الجرّاح على إعلام المريض بجميع مراحل هذه العملية الجراحية قبل الخضوع لها كما ويتسنّى له الفرصة لمناقشة المخاطر المحتملة وفوائد الإجراء وطرح أي أسئلة حول الجراحة. يجب أن تجعلك هذه المحادثة تشعر بالراحة مع اختيارك للمضي قدمًا والثقة في أن التدخل الجراحي هو الخيار المناسب لك.

التخدير لجراحة الصداع النصفي

يمكن إجراء جراحة الصداع النصفي في العيادة، وذلك باستخدام البنج العام أو البنج الموضعي. إذا اخترت قضاء فترة النقاهة في المنزل، فاحرص على أن يرافقك أحد من المستشفى وأن يبقى معك على الأقل في الليلة الأولى التالية للجراحة.

حول العملية

يركّز هذا الإجراء على إبعاد الأعصاب المضغوطة تحت سطح الجلد التي تساهم في ظهور الصداع النصفي. يضع الجراح شقوقًا صغيرة في فروة الرأس للوصول إلى الأعصاب وإبعادها ، والعمل بدقّة لضغط كل عصب تم تحديده على أنه نقطة ألم.

الوقت الذي تستغرقه هذه الجراحة

تعتمد مدة الإجراء على عدد النقاط التي يتعين علاجها ويستغرق حوالى 15 دقيقة في حالة وجود نقطة واحدة، ومع ذلك، فإن معظم العمليات الجراحية تستمرّ لساعة أو ساعتين. يبقى المريض تحت المراقبة في المستشفى قبل العودة إلى المنزل للتأكد من نجاح العملية وضمان الشفاء منها بشكلٍ صحيح.

فترة النقاهة

تعتمد عملية الشفاء من الجراحة على عدد النقاط التي ينبغي معالجتها. وقد تظهر بعض الكدمات والتورمات حول الشقوق التي لا بد من الإهتمام بها. في بعض الأحيان يمكن أن تتهيج الأعصاب بعد العملية الجراحية، الأمر الذي يتطلب تناول الأدوية المسكنة. وفي حالات نادرة ، يمكن استخدام الأدوية المعدلة للأعصاب أيضًا. يستأنف معظم المرضى أعمالهم بعد أسبوع من الجراحة. مع الإحتفاظ بممارسة الأعمال القاسية إلى فترة أطول لضمان شفاء الشقوق بشكلِ جيد.

نتائج جراحة الصداع النصفي

جراحة الصداع النصفي يمكن أن تقلل من تكرار الصداع النصفي ومدته وشدته لمرضانا. أظهرت الدراسات أن حوالي 90٪ من المرضى الذين يخضعون للجراحة يشعرون بتحسن كبير أو زوال الصداع النصفي.
في حين أن معظم المرضى يرون تحسنًا فوريًا في الصداع ، إلا أن آخرين لا يشعرون بتأثير الجراحة إلا بعد بضعة أشهر.
أنا ممتنة بالفعل للدكتور سعد. لقد غير حياتي حقًا بطريقة لم أكن أتوقعها. كما أنني سعيدة لأنني أجريت الجراحة، وإلا كنت سأراوح مكاني وسأعاني من الصداع النصفي باستمرار، وأتحمل ألمه القوي، ناهيك عن عدد الأطباء الذين سأزورهم. كانت حياتي صعبة كثيرًا خاصة وأنني لا أبلغ سوى 26 من العمر. أمّا الآن، فأنا متفائلة جدًا بالمستقبل وما ينتظرني ولا يمكنني أن أشكر الدكتور سعد بما فيه الكفاية. فهو منقذي كما أقول دائمًا.”
– Kate
“لقد تحسنت نوعية حياتي بشكل كبير.”
“لقد كانت رحلة طويلة ولدي حياة جديدة الآن.”
– Nick
أخرج كثيرًا مع الأصدقاء والعائلة. بات والداي لا يشعرون بالقلق طوال الوقت حيال ما إذا كنت أشعر بالألم، لقد أصبحت “طبيعية” … قد يبدو الأمر بسيطًا ولكنني لم أكن أعيش حياتي بشكل طبيعي لفترة طويلة!
– Sofía

حدد موعدًا للإستشارة

إذا كنت قد فقدت الأمل من علاجات الصداع النصفي التقليدية ، فقد تكون جراحة الصداع النصفي الخيار الأنسب لك. ندعوك لتحديد موعد استشارة في عيادتنا في برشلونة اليوم:
تواصل مع منسقة قسم المرضى في أي وقت عبر البريد الإلكتروني: info@imagninstitute.com, أو الهاتف +34933821111, أو النموذج عبر الإنترنت..