عملية شدّ الوجنتين

لمحة عامة

تعتبر عملية شدّ الوجنتين، وسيلةً مثالية لتصحيح أعراض الشيخوخة وإعادة ترميم الوجنتين.

تُعتبر عملية شدّ الوجنتين المعروفة أيضًا بشدّ الجزء الأوسط من الوجه، وسيلةً مثالية لتصحيح أعراض الشيخوخة وإعادة ترميم الوجنتين. من المحتمل أن تبدأ الوجنتين بالترهّل منذ سنّ الثلاثين الأمر الذي يوثر على الجزء الأوسط من الوجه ويتسبب بتدلي الجلد والأنسجة وفقدان المظهر الممتلئ والمشدود وانتفاخ الجفون السفلية وترهلها بالإضافة إلى تكوّن الدهون تحت العيون. يعالج إجراء شد الوجنتين العلامات المبكرة للشيخوخة عن طريق رفع الأنسجة واستعادة شكل الوجه الشاب، إذ يقضي على ثنايا الجلد بين الأنف والوجنتين لاستعادة امتلاء الوجه وتنعيم الخطوط وبشرة الوجه. يُعدّ هذا الإجراء منخفض المخاطر ولا يتطلّب الكثير من الشقوق، بحيث يعمل على شدّ أي تدلّي من الأسفل وصولًا للوجنتين وبالتالي إزالة الدهون واستعادة حجم الجزء الأوسط من الوجه وإعطاء الوجنتين شكلًا طبيعيًا. يلاحظ المريض النتائج مباشرةً بعد الجراحة. قام جراحو التجميل المعتمدين في مركزنا بوصفهم خبراء في مجال شدّ الوجنتين، بنشر مقالاتٍ عديدة حول تقنيات ملء الجزء الأوسط من الوجه بشكلٍ طبيعي. لا تترك علاجات شدّ الوجنتين في IMAGN أي ندوب خارجية وتضمن تنفيذًا دقيقًا وصارمًا لتحقيق نتائج طبيعية وجميلة.

هل أنت مؤهل للخضوع لعملية شدّ الوجنتين؟

يوصي الدكتور سعد بهذا النوع من العمليات بعد التأكد من الحالة الصحية للمريض وأنّه من غير المدخنين ويعاني من إحدى المشاكل الآتية أو جميعها:
  • فقدان حجم الوجنتين
  • انزياح الدهون والأنسجة من الجزء الأوسط من الوجه
  • جلد مترهل يتسبب في ظهور تجاعيد الوجه وثنياته.
  • رغبة في التخلص من علامات التقدم في السن وتعزيز الثقة بالنفس

خيارات شدّ الوجنتين

عمليّة شدّ الوجنتين المفتوحة

يجري الجرّاح شقوقًا صغيرة فوق الأذن داخل جذور الشعر يستطيع من خلاله إزالة الجلد الزائد وإعادة تموضع الدهون والأنسجة السفلية وذلك بالنسبة للمرضى الذين يعانون من بروز علامات التقدم في السنّ. إذ نستطيع من خلال هذا الإجراء إعادة المظهر الشاب للوجه والتخفيف من التجاعيد حول الفم. تجدر الإشارة إلى أنّه يتمّ وضع الخيوط في الوسادة الدهنية حيث يتم سحبها مرة أخرى وإعادتها إلى وضعها الأصلي لتفادي ظهور القطب قدر الإمكان بعد العملية.

عملية شدّ الوجنتين عبر المنظار

تتم العملية عن طريق استخدام كاميرا صغيرة جدًا ومعدّات أخرى لمضاعفاتٍ أقلّ من مضاعفات التقنيات التقليدية. يكون الشقّ طويلا نسبيًا ليتمكّن الجراح من إدخال الكاميرا ومعدات إعادة تموضع الأنسجة للحصول على النتيجة المرجوة. تجدر الإشارة إلى أنّه من غير الممكن إزالة الجلد المترهل عن طريق هذه التقنية، لذا يحتفظ بها الجراح للمرضى الذي يحتاجون لتغييرات طفيفة.

نقل الدهون الذاتية

عندما يكون هناك حاجة لزيادة حجم الوجنتين، يستطيع الجراح إضافة نقل الدهون إلى الإجراء لخلق الامتلاء اللازم وتحقيق أفضل النتائج الممكنة. ينطوي هذا الإجراء على إزالة الدهون غير المرغوب فيها من منطقة من الجسم ليعاد حقنها في الجزء الأوسط من الوجه تمامًا كطريقة الحشو التجميلية.

فترة النقاهة

مدة الجراحة

ساعة إلى ثلاث ساعات بحسب نوع التقنية المستخدمة

التخدير

موضعي أو عام

المدة المطلوبة للمكوث في المستشفى

لا داعي لذلك

فترة النقاهة بعد الجراحة

4 إلى 7 أيام

فترة النقاهة

تعتمد فترة النقاهة أيضًا على نوع التقنية المستخدمة إذ يستطيع المرضى الخاضعين لعملية شد الوجنتين عبر المنظار استئناف أعمالهم بعد خمسة أو سبعة أيام في حين يحتاج مرضى عملية شدّ الوجنتين المفتوحة فترة تتراوح ما بين الأسبوع والأسبوعين. إذ من الطبيعي ظهور الكدمات والتورم في كلتا التقنيتين، إلا أنّها ستختفي في خلال أيام إلى أسابيع. بمجرد زوال الآثار الجانبية، ستظهر النتائج كاملة لتدوم لعدة سنوات.

جدولة مشاورة

تواصل مع منسق المرضى لدينا في أي وقت عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف +34933821111 أو عبر الإنترنت.