عملية التثدي

لمحة عامة

فإذا كنت تعاني من مشكلة التثدي، أصبح اليوم بإمكانك التخلص منها بواسطة عملية تصغير الثدي المتوفرة في مركزنا في برشلونة .

تُسمى حالة الرجال الذين يعانون من فرط نمو أنسجة الثدي بالتثدي ، أو تضخم الثدي ، والتي قد تكون ناجمة عن التغيرات الهرمونية أو الوراثة أو المرض. في حين أن التثدي ليس عادة مشكلة طبية خطيرة، إلا أنه يمكن أن يكون له أثر نفسي كبير. يمكن أن يؤثر سلبًا على الثقة وبالذات وعلى نوعية الحياة، مما يجعل من الصعب ارتداء قميص أو الانخراط في العلاقة الحميمة بثقة.
إذا كنت واحدًا من الرجال الذين يعانون من التثدي، فأنت تعرف جيدًا كيف تؤثر هذه الحالة على قدرتك على إقامة العلاقات الشخصية أو حتى الاستمتاع على الشاطئ. لحسن الحظ، أصبح بالإمكان اللجوء إلى إجراء جراحي متاح للرجال في برشلونة للتخلّص من التثدي إلى الأبد في معظم الحالات. تتضمن جراحة تصغير الثدي للرجال التي نقوم بها في معهد IMAGN إزالة أنسجة الثدي الزائدة.

ما هي عملية التثدي؟

يحدث التثدي عند الرجال بشكل رئيسي بسبب خلل في الهرمونات بالإضافة إلى غيره من الأسباب:
  • وصف الدواء الخاطئ
  • المنشطات
  • أمراض الكبد والكلى
  • بعض أنواع السرطان
  • تعاطي المخدرات
  • إصابة أو ورم في الصدر
  • السمنة
ولعلاج هذه المشكلة، لا بدّ من الكشف عن السبب الأساسي قبل الخضوع لعملية جراحية. فإذا كان التثدي ناجم عن تناول بعض الأدوية، قد يكون الحلّ بالتوقف عن تناولها. وكذلك، ينبغي التمييز ما إذا كان النسيج الزائد غدي أو دهني، نظرًا لإختلاف أساليب العلاج.

هل أنت من ضمن المرشحين لهذه العملية؟

وفي حال لم يتمّ التخلّص من هذه المشكلة بمختلف الطرق غير الجراحية، يضطر المريض للخضوع لعملية تصغير الثدي للحصول على شكلٍ متناسق وجميل. يقرر الجراح إجراء هذه العملية بعد التأكد من مدى فعاليتها ومدى قدرتها على تحقيق النتائج المرجوة وعلى تعزيز ثقة المريض بنفسه.

خيارات عملية التثدي

شفط الدهون

عندما يعود سبب التثدي لزيادة كمية الدهون، تكون عملية الشفط بمثابة الخيار الأنسب. إذ ينطوي هذا الإجراء على إدخال أنبوب صغير مباشرة في أنسجة الثدي لتفتيت الخلايا الدهنية وشفطها. يقدّم مركز IMAGN مجموعة متنوعة من تقنيات شفط الدهون تلبيةً لاحتياجات المريض وشكل الجسم وحجمه كما ويحرص على عدم ظهور الشقوق قدر المستطاع بعد العملية.

إستئصال جراحي

عندما تدعو الحاجة إلى إزالة الأنسجة الغدية، يخضع المريض لعملية جراحية عبر شقّ يجريه الجراح حول الهالة أو في الطبقات الداخلية من الجلد من الجانب السفلي من الثدي. يعتمد حجم الشقوق على كمية الجلد والأنسجة المفترض استئصالها مع الحرص على إخفائها قدر المستطاع.

إجراء مزدوج

في بعض الحالات قد يلجأ الجراح إلى المزج ما بين شفط الدهون والإستئصال الجراحي ويبدأ بإستئصال الأنسجة والجلد من ثم يشفط الخلايا الدهنية غير المرغوب فيها. يتم استخدام الشقوق نفسها لكلا الإجراءين، لذلك لا داعي للقلق من الندبات الإضافية مع هذه التقنية.

فترة النقاهة

مدة الجراحة

ساعة أو ساعتين

التخدير

عام أو موضعي مع أدوية مسكنة

المدة المطلوبة للمكوث في المستشفى

لا داعي لذلك

فترة النقاهة بعد الجراحة

أسبوع

فترة النقاهة

أمّا بالنسبة للتورّمات والكدمات التي ستظهر، يُنصح بتناول بعض الأدوية وارتداء مشدّ خاصّ. يستأنف ارجال أعمالهم بعد أسبوع أو أسبوعين مع التمنع عن السباحة حتّى شفاء الشقوق بالكامل. يُنصح أيضًا بعدم التعرض لأشعة الشمس والأشعة ما فوق البنفسجية للشفاء من هذه العملية بشكلٍ جيد من دون التعرض لأي من المضاعفات.

جدولة مشاورة

تواصل مع منسق المرضى لدينا في أي وقت عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف +34933821111 أو عبر الإنترنت.